حول منارات: مركز فان لير للعلاقات العربية اليهوديّة

أقيم مركز منارات في معهد فان لير في العام 2015 انطلاقًا من إدراك الأهمّيّة البالغة للنهوض بمشاريع في مجال المجتمع والثقافة العربيّة والعلاقات اليهوديّة العربيّة. يسعى مركز "منارات" إلى تسليط الضوء على قضايا تتعلّق بمكانة وحقوق الفلسطينيّين مواطني دولة إسرائيل، وعلى التأثيرات المتواصلة للصراع العربيّ - الإسرائيلي على المجتمعَيْن العربيّ واليهوديّ، وعلى موقع إسرائيل في الشرق الأوسط، وكلّ ذلك من وجهة نظر بحثيّة ونقديّة. من خلال نشاطاته، لا يتعامل المركز مع التحدّيات الماثلة أمام المجتمعَيْن الإسرائيليّ والفلسطينيّ فحسب، بل يسعى كذلك إلى بلورة وصياغة قيم ومبادئ تنمّي وتطوّر التفاهم والحياة المشتركة والاحترام المتبادل، والمصالحة، والعدل والسلام. من هنا يتمثّل هدف المركز في رعاية وتنمية شراكات بين منظّمات يهوديّة وعربيّة، وتشجيع الأبحاث التي يشارك فيها باحثون عرب ويهود على حدّ سواء.

 

بغيةَ تحقيق هذه الأهداف، يعمل المركز في ثلاثة مجالات أساسيّة. المجال الأوّل هو نشاط يتعلّق باللغة العربيّة. نقطة انطلاقِ تناوُلِ هذا المجال هي أنّ اللغة تعكس علاقات اجتماعيّة وسياسيّة، وعليه فنحن نطوّر قيمًا ومُدْرَكاتٍ عميقةً تتعلّق بعلاقات اليهود والعرب بعامّة، والشرخ اليهوديّ - العربيّ بخاصة، وذلك عبْر مشاريع تتمحور في اللغة: مكانة اللغة العربيّة في إسرائيل، وتعزيز حضور اللغة العربيّة في الحيّز العامّ، وترجمة معارف جديدة من اللغة العربيّة إلى العبريّة ونشرها، وما إلى ذلك.

 

المجال الثاني هو النشاط المحلّيّ الذي يلامس الأعصاب الأكثر حساسيّة للمجتمع الإسرائيليّ في الفترة الحاليّة، بما في ذلك تراجُع المبادئ والقيم الديمقراطيّة والليبراليّة، وانعدام التسامح، وتفاقم العنصريّة. ننوي في هذا المجال إطلاق مشاريع تنهض بنقاش جماهيريّ عامّ حول قضايا آنيّة تطول علاقات اليهود والعرب في إسرائيل، نحو نقاشات مهنيّة مغلقة حول أسئلة تتعلّق بالتوتّر بين القوميّات في إسرائيل. تسعى هذه النشاطات إلى تطوير تفكير غير نمطيّ من خلال الوقوف على أهمّيّة مبادئ السلام والمساواة.

 

المجال الثالث هو النشاط الإقليميّ الذي يسعى لتناول العلاقات العدائيّة القائمة اليوم على نحوٍ شبه مطلق بين المجتمع الإسرائيليّ والدول والمجتمعات في الشرق الأوسط. تهدف المشاريع في هذا المجال إلى تطوير معارف ثقافيّة، واجتماعيّة، وسياسيّة وإنسانيّة مغايرة في المجتمع الإسرائيليّ حول المنطقة التي تقع فيها إسرائيل، ألا وهي الشرق الأوسط العربيّ. علاوة على ذلك، من خلال المشاريع التي تقام في هذا المجال، ثمّة محاولة لتطوير تفكير جريء يلقي ضوءًا جديدًا على قضايا مركزيّة في الصراع المستمرّ في المنطقة من خلال محاولة رسم واقع مستقبليّ يتميّز بعلاقات جيرة حسنة، ورسم معالِم طريق الخروج من حالة الجمود المزمنة.

 

 حصل مدير المركز د. يونتان مندل على شهادة الدكتوراه من قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة كمبريدج، وتناولت رسالته لنيل الشهادة مكانةَ وموقعَ دراسة اللغة العربيّة في إسرائيل. يعمل مندل اليوم زميلَ أبحاث في مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة كمبريدج، وباحثًا في مركز فرانس روزنتسفايغ في الجامعة العبريّة في القدس. السيّدة حنان سعدي شريكة في إدارة المركز وتعمل مركِّزة للمشاريع فيه، وهي من مواليد مدينة عكّا، وخرّيجة الجامعة العبريّة في القدس. لحنان خبرة عريقة في العمل في معهد فان لير في مجال المجتمع المدنيّ بعامّة، وفي ما يتعلّق بالفلسطينيّين مواطني إسرائيل بخاصّة.