البحر كمكان مقدّس

يوم الخميس | 29/04/21 | ساعة 19:00

البحر كمكان مقدّس

محادثة عبر الانترنت

بعد مشاهدة فيلم "الشاطئ المنفصل"

الشاطئ المنفصل | Kosher Beach
فيلم المخرجة كارين كاينر
(إسرائيل/الولايات المتحدة 2019، 62 دقيقة، العبرية والانجليزية والييديش، ترجمة للعبرية)

بالتعاون مع دوكوستريم من مهرجان دوكأفيف

الى صفحة الفيلم في موقع دوكوستريم

في قلب فقاعة العلمانيّة، في خليج صغير لا يتعدى طوله 500 متر، ويشمل في داخله شاطئ المجتمع المثليّ، يقع الشاطئ المنفصل. هذا هو الشاطئ الوحيد في العالم الذي يفصل النساء عن الرجال، واليه تهرب "شلّة الشّجاعات" – مجموعة نساء حاريديات من بني براك بزعامة الحاخامة رافيتس. في هذا الشاطئ تمارس النساء الاستقلاليّة، والحريّة، ويجدن فيه ملاذًا، إلى أن حاول الحاخامات في أحد الأيام إغلاق جنة النساء هذه.

يطرح فيلم "الشاطئ المنفصل" لكارين كاينر السؤال التالي: ما يعني البحر بالنّسبة لنا، وما الذي لدينا الاستعداد أن نفعله من أجل البحر؟ قضاء الوقت على شاطئ البحر يعتبر موقع الحرية والتحرر، ومن الرموز المقدّسة للعالم العلماني، ونمضي إليه عندما نشتاق، أو عندما نصاب بالحزن أو نعشق، وعندما نبحث عن الراحة من الروتين الضاغط، أو لمجرد العدو. يمنح الماء تجربة النظافة والطهارة بالمفهومين البدني والدينيّ/الروحّي. على هذا النحو يصبح الحيز العام اليوميّ مكانا مقدسا. وكسائر الأماكن المقدسة تسري في البحر قوانين اجتماعية وثقافيّة استثنائية: فأمام البحر تزول الفروقات الطبقيّة وتتفكك الهُويّات. سنسعى من خلال محادثة حول البحر إلى إجراء مناقشة موسّعة حول شاطئ البحر كمكان مقدس خضع للعلمَنَة، وأن نطرح السؤال التالي: بالنسبة لمن ولماذا يصبح البحر مقدّسًا؟ وما الذي يحدث لمكان مقدس عندما تتهدّده قوى الخراب؟

المشاركون

د. يوخي فيشر، معهد فان لير في القدس

د. حموطال تسامير، جامعة بن غوريون في النقب

مايا ياعكبس، مديرة عامة لجمعية “تسالول”

كارين كاينر، مخرجة الفيلم

الانضمام الى القائمة البريدية