حول جيران في حوض البحر المتوسّط

المديرة الأكاديمية (2016–2017): د. أفيغايل يعكوبسون؛ رئيس مركز العلاقات اليهودية العربية: د. يونتان مندل؛ مدير البرنامج: د. عِدو ليتمنوفيتش

ركّز البحر المتوسّط في محيطه ثقافات ومجتمعات تتقاسم تاريخًا متبادلاً على المستويات السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والثقافيّة. يتكوّن فضاء البحر الأبيض المتوسّط منْ طبقات منَ التأثيرات المتبادلة، ومن نقاط تَماسّ كثيرة تَخلق تقاربًا وأُخُوّة في بعض الأحيان، ونفورًا وعداوة في أحيان أخرى. على الرغم من عدم ولادة وعي متوسّطيّ، وعلى الرغم من أنّ السلام والعدل لم يحطّا في المنطقة بعد، الكثيرون يشعرون بأنّ أبناء البحر المتوسّط في الكثير من الأقطار – على الرغم من النزاعات الكثيرة – يتقاسمون تجارب مشتركة وعادات وديانات ولغات وتقاليد وسرديّات، والأهمّ من ذلك أنّهم عرضة للمخاطر ذاتها، ولأضرار المُناخ ذاته.
استنادًا إلى هذا الإدراك، وضع معهد فان لير نصب أعينه تطوير دراسات الثقافات والمجتمعات التي تعيش في دول المنطقة، وإقامة حقل دراسات البحر المتوسّط. ارتكز هذا القرار – في ما ارتكز – على إعلان برشلونة من العام 1995 وعلى الشراكة الأوروبيّة – المتوسّطيّة (Euro-Mediterranean Partnership) التي منحت تعريفًا مجدّدًا لفكرة الشرق الأوسط والتعاون في حوض البحر المتوسّط كبرنامج عمل اقتصاديّ وسياسيّ وثقافيّ. علاوة على برامج البحث والتعاون الأوروبيّ-المتوسّطيّ، ارتأى المعهد التمحور في تشجيع البحث والنهوض بالتفاهم والحوار بين الإسرائيليّين وجيرانهم. وفي محاولة للتعامل مع التحدّيات السياسيّة، ومن خلال تبنّي منهج فكريّ نقديّ ومستقلّ، يعمل باحثو المركز من الإسرائيليّين والفلسطينيّين على إجراء أبحاث رياديّة ومشاريع عابرة للحدود، ويعمل على تحدّي الخطاب السائد وتعميق المعارف حول ما يجري في المنطقة، وطرح بدائل لظواهر الشيطنة والأبلسة، وغياب التواصل، وغياب المعرفة، وانكفاء الأمل.

 

النشاط
من بين النشاطات المتنوّعة التي تقام في معهد فان لير في هذا المجال، نذكر المشاريع البحثيّة، والمؤتمرات، والأيام الدراسيّة، وورش العمل الدوليّة، والنشرات في شتّى المواضيع؛ بدءًا من مواضيع اجتماعيّة سياسيّة وصولا إلى السينما والأدب والموسيقى. بعض هذه المشاريع مُعَدٌّ لأكاديميين ، وبعضها للجمهور الواسع. تلتئم في هذا الإطار مجموعات بحث تبتغي خلقَ معارف جديدة والتأثير على المجريات العامّة في المواضيع المرتبطة بعلاقات إسرائيل مع المجتمعات المجاورة في المنطقة. يطمح المعهد إلى التحوّل إلى مركز للأبحاث المستقلّة حول ما يدور في الشرق الأوسط وفي منطقة البحر المتوسّط، والتغلّب على الصعوبات السياسيّة والجغرافيّة في المنطقة، وذلك بغية التوصّل إلى الاعتراف المتبادل والتفاهم والتغيير، وتتناول مجموعات البحث والنقاش موضوع المجتمع، والثقافة والسياسة في منطقة البحر المتوسط، وكلّ ذلك من خلال فرضيّةٍ مُفادُها أنّ الفضاء المتوسّطيّ لا يعيش بمعزل عن الفضاءات الجغرافيّة والثقافيّة الأخرى.
كجزء من عمل المجموعات، تقام محاضرات مفتوحة للجمهور. في إطار نشاط هذا المجال، تُبحث مواضيع مركزيّة في الحقل الأكاديميّ في إسرائيل وفي الخطاب العامّ. يشجّع الإطار إجراءَ أبحاث متعدّدة المجالات وأخرى مشتركة لحقول بحثيّة مختلفة، ويوفّر مأوًى للنقاش الفكريّ لباحثين قدامى وشباب في العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة.

 

مجالات النشاط:
• الأبحاث
•  (JLS) مجلّة دراسات اللّفانت (JLS) (اللّفانت – تسمية أوروبية لبلاد المشرق، لا سيّما بلاد الشام منها).
• حوارات إقليميّة
• صندوق آنا ليند