الحملة الوطنيّة للنهوض بدراسة الإنسانيّات في المجتمع الإسرائيليّ

Sunday ,13 November, 2011 , 14:45 to 17:00

نشهد في السنوات الأخيرة عمليّة تآكل متواصلة لمكانة الإنسانيّات في المجتمع الإسرائيليّ – في مؤسّسات الدراسة الجامعيّة، وفي جهاز التعليم، وفي الساحة الجماهيريّة العامّة. إزاء ذلك، نظنّ أنّه من الواجب إحداث تغيير حقيقيّ في هذا الوضع بهدف تقوية المجتمع في إسرائيل وإثرائه، وصدّ عمليّة النضوب والضحالة والانحطاط التي يعاني منها الخطاب في الحلبات الاجتماعيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والسياسيّة في الدولة.

لتحقيق هذا الهدف، قاد معهد فان لير في القدس على امتداد سنة ونصف (بالتعاون مع مجلس التعليم العالي، ومؤسّسات التعليم العالي، ولجنة التخطيط والموازنة، ومختصين في التعليم، ورجال أعمال، وصحفيّين) حملةً وطنيّة لدعم وتطوير الإنسانيّات في المجتمع الإسرائيليّ. وضمن هذه الحملة قامت طواقم عمل بوضع استنتاجات وتوصيات بشأن أساليب دعم وتطوير الإنسانيّات في المجتمع الإسرائيليّ. عُرِضت هذه الاستنتاجات والتوصيات في تشرين الثاني عام 2011 أمام منتدًى ضَمَّ ممثّلي الجهات المختلفة، ونراجع في هذه الأيام السبل العمليّة لتطبيق هذه التوصيات.

نجاح الحملة الوطنيّة للنهوض بمجال الإنسانيّات مَنوطٌ بالقدرة على تنفيذ التوصيات، وبَلْورة أساليب عمل خلاّقة متعدّدة الأطراف ومتّفَق عليها، وبضمنها إقامة مديريّة تقود وتتحمّل مسؤوليّة تنفيذ التوصيات، وتضمّ ممثّلين عن الأجسام ذات الصلة كافّةً. ومن الجدير بالذكر أنّ المُناخ السائد في إسرائيل اليوم يسمح بإحداث تغيير حقيقيّ نحو الأفضل، ومن المهمّ استغلال هذه الفرصة وتقديم المساعدة لمجال الإنسانيّات كي يحظى بالازدهار الذي يليق به، هو والمجتمع الإسرائيليّ برمّته.

التغطية في وسائل الإعلام
تقرير صحفيّ في "هآرتس"
تقرير صحفيّ في "ynet"
تقرير صحفيّ في The Marker
• تغطية للمؤتمر في برنامج رازي بركائي "ما بوعير؟" (ما المُلِحّ؟) في قناة "غالي تساهل" (تشمل ردّ المديرة العامّة لوزارة التربية والتعليم، السيّدة داليت شطاوبر)