تقسيم ونزاع: سبعون عاما على قرار التقسيم في الأمم المتحدة

Wednesday ,29 November, 2017 , 16:30 to 20:15

ندوة مسائية

نحيي في الموافق 29.11.2017 ذكرى مرور سبعين عاما على التصويت على قرار التقسيم في الأمم المتحدة في التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني في العام 1947، حيث تقرر حينذاك تقسيم البلاد إلى دولة يهودية وأخرى عربية. منذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا أقيمت دولة يهودية هي دولة إسرائيل، ولم تُقم الدولة العربية الفلسطينية إلى جانبها. في هذه الأمسية سنعقد جلستين، واحدة تاريخية فكرية، والأخرى سياسيّة بحثية، ونعاود مناقشة التقسيم والقرار التاريخيّ واستحقاقاته وبدائله، كما تبدو اليوم، حيويّة للغاية، وتحلّق فوق الصراع الإسرائيليّ الفلسطيني الذي لم يصل إلى نهايته المنشودة. سنسأل- فيما نسأل-: هل يشكّل التقسيم لدولتين الحلّ الأمثل للصراع الإسرائيليّ الفلسطينيّ؟ وهل ثمة بدائل غير التقسيم، وهل ثمّة مكان للشراكة إلى جانب التقسيم؟