الأبد في عصر التغيير: أندريه نهير والفكر اليهودي في فرنسا بعد الكارثة

الأبد في عصر التغيير: أندريه نهير والفكر اليهودي في فرنسا بعد الكارثة
سعر السوق :
82.00 ₪
السعر في الموقع:
57.00 ₪
تحرير 
يهويداع عمير
اصدار: 
معهد فان لير وهَكيبوتس هّميؤوحاد
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2005
تفصيل: 

كتاب "الأبد في عصر التغيير: أندريه نهير والفكر اليهودي في فرنسا بعد الكارثة" يراجع وينتقد أعمال مفكر ومرب قام بصياغة الصورة الروحيّة لجمهور يهودي واسع في فرنسا في جيل ما بعد الكارثة. أندريه نهير هو حليف عمانوئيل لافيناس وليؤون أشكنازي. هاجر إلى القدس وعاش فيها سنين طويلة لكن أعماله الادبية والفكرية بقيت مجهولة بالنسبة للقارئ العبري. المقالات في الكتاب من تأليف خيرة المفكّرين والباحثين في مجال الفكر اليهودي في العصر الحديث، ونأمل أن يملأ الفراغ ويعرّف القارئ على فكر أندريه نهير.

تصفُ إحدى الاجتهادات الشهيرة لحظة منح التوراة: من ناحية، يمسك الرب بألواح الوصايا العشر، بينما يمسك بها موسى من الناحية الثانية. لا يلمس أحدهما الآخر وثمّة مسافة تفصل فيما بينهما. يتساءل اندريه نهير عن مغزى هذه الفسحة بين ما هو إنساني وما هو رباني، وبين الفلسفة والدين؟ هل كل ما يمكن قوله حول الفجوة بين العالمين أنّها غير قابلة للجسر؟
المعتقد الفلسفي لنَهار يرتكز ارتكازا متينا على الاعتقاد بإمكانية التجسير على هذه الفجوة والتحول إلى إنسان العقل والإيمان في الوقت ذاته: "من خلال التوتر، والتضاد، والاستقطاب، ومن خلال ما يبدو للعين أنه عبثي، وحتى لو كان الحديث يدور عن الكارثة- ينتظرك ويناديك التحدي اليهودي للقدس، تحدي الجسر: الربط، والمشاركة والتّوحيد" (أندريه نهير، "هل يسير اثنان معاً حتى لو لم يعدّا لهذا الغرض").