بروفيل الإنفاق على الصحة بحسب الفئة العمرية في إسرائيل وفي دول OECD

اصدار: 
دار النشر معهد فان لير
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2016
تفصيل: 

في إطار النقاش الجماهيري العام الدائر في إسرائيل في السنوات الأخيرة حول تآكل وتراجع الإنفاق العام على الخدمات الصحية، في هذا الإطار طُرح ادعاء بأنّ التركيبة العمرية الفتيّة نسبيا للسكان في إسرائيل هي السبب الرئيسيّ للإنفاق المتدني نسبيًا على الصّحة عندما يجري تنفيذ مقارنات دولية. البحث الحالي حول السياسات يراجع موقع إسرائيل في تدريج الدول الأعضاء في منظّمة OECD بحسب حجم الإنفاق العام والقومي، مع مراعاة الفروقات العمريّة للسكان وفروقات بروفيل الإنفاق بحسب السن. بروفيل الإنفاق بحسب السن لا يعكس الارتفاع في الاحتياجات الطبيّة مع ارتفاع السنّ فحسب، بل يعكس كذلك تأثير عوامل مؤسّسية واجتماعية- ثقافية تتميز فيها كل واحدة من الدول- بما تعرضُ من خدمات طبية، وكذلك الإقبال على هذه الخدمات.

 

تُظهر النتائج أنّ موقع إسرائيل في تدريج الدول بحسب حجم الانفاق على الصحة آخذ بالتحسن بدرجة معينة إذا راعينا التركيبة العمريّة الفتيّة نسبيًا للسكان، وحتى عندئذ تبقى إسرائيل بعامّة في الثلث الأخير من السلم. تظهر النتائج أيضا أن تقويم الفروقات في التوزيع العمري لمجموع الإنفاق القومي على الصحة يُقلّص الفرق بين الدول في مستوى الإنفاق على الصحة، لكنه لا يغيّر على نحو جوهري موقعها النسبي. هذه النتائج توضّح أن السبب في التأكل المتواصل للإنفاق العام على الصحة مردّه عوامل أخرى من جهة العرض في الخدمات الطبية والإقبال عليها، ومنها السياسات الحكوميّة.

 

يمكنكم تحميل ملف PDF للكراس أو طلب الكراس المطبوع (رسوم البريد: 10 شيكل).