بين الأرثوذكسيّة (التيار اليهودي المتزمّت) والنزعة الإنسانية الدينيّة: الاتجاهات الرئيسية في الفكر اليهوديّ الدينيّ في القرن العشرين

بين الأرثوذكسيّة (التيار اليهودي المتزمّت) والنزعة الإنسانية الدينيّة: الاتجاهات الرئيسية في الفكر اليهوديّ الدينيّ في القرن العشرين
سعر السوق :
62.00 ₪
السعر في الموقع:
43.00 ₪
من تأليف 
اليعيزر شوايد
اصدار: 
معهد فان لير وهَكيبوتس هّميؤوحاد
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2003
تفصيل: 

على أثر اللقاء مع العصر الحديث والثقافة الإنسانيّة التي أوجدته، نمت في صفوف الشعب اليهوديّ أربع حركات دينية كبيرة (ومنقسمة على ذاتها): الأرثوذكسيّة الحريدية، والإصلاحية، واليهودية "الايجابية- التاريخية" (المحافظة)، والأرثوذكسية الحديثة (الحداثيّة). انشقت هذه الحركات عن بعضها البعض على خلفية تعريف أسس الدين؛ والموقف من الهلاخاه التي تُبلور شكل نمط الحياة المتديّن؛ والعلاقة بين الدين والشعب، لا سيّما في ما يتعلّق بموضوعة القوميّة الحديثة، ومكانة الشعب اليهودي بين الشعوب، والموقف من ثقافات هذه الشعوب؛ وطريقة حفاظ الشعب على بقائه من خلال الولاء لهُويته المتفرّدة.
يقوم الكتاب "بين الأرثوذكسية والنزعة الإنسانية الدينيّة" بعرض نقديّ مقارَن لمواقف هذه الحركات من جميع القضايا الواردة آنفًا، ويصف العلاقات التي تسود بينها على ضوء التطوّرات التاريخية الثوريّة التي طرأت خلال النصف الأوّل من القرن العشرين ويحلّل ديناميكيّة تطوّرها وتبدّلها حتى فترة الحرب العالمية الثانية، والكارثة وإنشاء الدولة.
تعتمد خاتمة الكتاب المنهج ذاته في توصيف وتحليل التطوّر الحاصل (في إسرائيل وفي الشتات) خلال النصف الثاني من القرن العشرين، إضافة إلى استعراض تحديّات العصر "ما بعد الحداثيّ" والتغيّرات المترتّبة عليه.