علمانيات مؤمنات

سيسيولوجيا المعتقد في المشهد العلماني في إسرائيل

تأليف

هـﭼار لاهڤ

الناشردار النشر معهد ڤان لير ودار النشر هَكيبوتس هَمِئوحاد
اللغة العبرية
سنة الإصدار2021
سلسلة سياقات دراسة ونقد

قبل عدة سنوات جاءني مستطلع من قبل دائرة الإحصاء المركزية لمقابلة طرح علي فيها العديد من الأسئلة، وعندما وصل إلى سؤال حول مستوى تديّني، نظر من حوله، وتأمل البيت وأغراضه، وقال: "حسنا، لا حاجة لأن أسأل. أنتم علمانيون". فأجبته: "ليس تماما. فأنا علمانية مؤمنة". "ماذا تقصدين؟" سأل المستطلع. فأجبته: "أنا علمانية وأؤمن بالله". "لا تتوفر لدي إمكانية كهذه في الاستبيان". قال. "لكنني أعرض عليك فئة التيار اليهودي الإصلاحي أو المحافظ". "لا". أجبته، "هذه تيارات دينية. أنا علمانية مؤمنة بالله". انتهى النقاش بقرار مشترك بوضع علامة على فئة "آخر" في الاستبيان.

 

علمانيات مؤمنات هو كتاب أصيل وريادي يتقصّى أثر ما يبدو وكأنه ظاهرة "انحرافية" للعلمانيين المؤمنين، وذلك من خلال دمج مواضيع معرفية مختلفة كعلم الاجتماع، وعلم اللاهوت المسيحيّ واليهوديّ، ودراسات الدين، والفكر النسوي.

يشير الكتاب إلى حجم الظاهرة الكبير نسبيا (وبحسب تقديرات عامة، فإن ربع السكان اليهود في إسرائيل هم من العلمانيين المتدينين)، ويتعرف على أصوات نسوية جديدة لنساء علمانيات-مؤمنات، ويضع قصصهنّ في الواجهة. يجسد الكتاب على نحو مقنع للغاية أنّ العلمانية المؤمنة ليست انحرافا اجتماعيا بل مكونا هويّاتيا شائعا في إسرائيل، ولم تجر دراسته بسبب التمسّك غير النقدي بفرضيات معرفيّة سائدة؛ لا سيما الفرضية المسبقة بأنّ الدين والعلمانية، أو الإيمان والعلمانية ينتميان لفئات تصنيفية متضادة.

علاوة على ثرائه السرديّ، يعرض الكتاب إطارا نظريا جديدا يدمج علم اجتماع العلمانية (الذي تشكل العلمانية فيه حالة افتراض وليس فئة تصنيفية شفافة) وعلم اجتماع المعتقَد (الذي لا يشكل فيه الإيمان مجرد ظاهرة دينية)، ويشدد على الأبعاد المجَنْدَرة للظاهرة وإسقاطاتها. كل هذه ترسم إمكانية أولية لفكر ثيولوجي يهودي ما بعد علماني ونسوي في إسرائيل.

د. هـﭼار لاهڤ تعمل محاضرة مرموقة في قسم الاعلام في الكلية الأكاديميّة ساپير ، وتتناول أبحاثها سيسيولوجيا المعتقد، وتتمحور حول التماسّ بين الجندر والديانة والإعلام في إسرائيل. يدمج عملها تأمّلات بوست-علمانية وتفكير ثيولوجي يهودي ونسوي. تعتبر لاهف باحثة رائدة في مجال البحث الأكاديمي حول التغطية الإعلامية للعنف الجنسي والجندري في إسرائيل، وتشارك في هذه الأيام في بحث دولي واسع حول تمظهرات الدين والعلمانية في الشبكات الاجتماعية. عملت لاهف في الماضي صحفيّة في صحيفة هآرتس، وشغلت منصب رئيسة قسم الأخبار ونائبة رئيس هيئة تحرير الأخبار في الصحيفة.


قد يهمك أيضا
إصدارات أخرى

الانضمام الى القائمة البريدية