مؤشر الجندر 2015

انعدام المساواة الجندرّية في إسرائيل

تأليف
الناشردار النشر معهد فان لير
اللغة العبرية
سنة الإصدار2015
سلسلة إصدارات - مساويات/شافوت- مركز للنهوض بالنساء بالحيز العام

قام مركز "شافوت" ("متساويات"•) مركز النهوض بالنساء في الحيز العام في معهد فان لير، بابتكار وتطوير مؤشّر الجندر الريادي. هذا المؤشر يشكل أداة لفحص ومراجعة حجم انعدام المساواة بين الرجال والنساء على امتداد السنين. يعرض المؤشر صورة مفصّلة حول حالة انعدام المساواة في تشكيلة من المجالات، نحو التحصيل العلميّ، والعمل، والصّحة والفقر، والقوّة السياسيّة والاقتصاديّة، والعنف، والصحّة، والمجتمع العربيّ، وعلاقات مدن المركز مع مدن وبلدات الأطراف، كما يمكّن من منح علامة شاملة لمستوى انعدام المساواة الجندرية في إسرائيل على أساس أجماليّ العوامل التي تخضع للفحص، والتي تحدّد حالة النساء في المجتمع.

أدخلنا على مؤشر 2015 عددا من التجديدات، إذ نعرض فيه للمرّة الأولى تقديراً لعمق انعدام المساواة الجندرية، والذي يمكّن (أي التقدير) من تدريج المجالات المختلفة من ناحية قوّة انعدام المساواة، والعثور على المجالات التي تكون فيها الفجوات عميقة بشكل خاص. أضفنا كذلك مؤشرا جديدا الا وهو مؤشر الزمن، والذي يعبّر على الفروقات في تقسيم الزمن بين الرجال والنساء في عدد من المناحي؛ كما أضفنا مدلولات جديدة ومن بينها المكافآت التي يمنحها المشغلون للأجيرين والأجيرات، والفصل الجندري في مجالات الدراسة في الجامعات، والإحساس بالأمن والأمان في صفوف النساء والرجال في الحيز العام.

وبما أنّ مؤشر الجندر يفحص انعدام المساواة الجندريّة في تنويعة من مجالات الحياة على امتداد سنين عديدة، تتوفر لديه قدرة على  الإشارة إلى اتجاهات التطوّر في كل واحد من هذه المجالات، ويستطيع في الوقت ذاته عرض صورة عامة حول انعدام المساواة الجندرية في إسرائيل. بهذا تمكن مساهمته المتميّزة، وقدرته على أن يتحول إلى بوصلة سياسة صنّاع القرار والجهات الحكومة والعامة. علاوة على ذلك، يوفر مؤشر الجندر للمنظمات النسائية بخاصة، ولمنظمات المجتمع المدني بعامة، قاعدة لنشاطهم من اجل تغيير علاقات القوة الجندرية، ومن أجل دفع عجلة العدالة الجندرية في إسرائيل نحو الأمام.

 

مؤشر الجندر متوفر للتحميل من الموقع على ملف PDF بالعبرية.


قد يهمك أيضا
إصدارات أخرى

الانضمام الى القائمة البريدية