يعرفون ويلتزمون الصمت

آليات الإسكات والإنكار في المجتمع الإسرائيلي

تحرير
الناشردار النشر معهد فان لير ودار النشر هكيبوتس همِؤوحاد
اللغة العبرية
سنة الإصدار2006
سلسلة سياقات دراسية

كيف يحافَظ على سر عائلي لسنين طويلة؟ لماذا يجري السكوت وإخفاء الفساد الذي يمارس في أماكن العمل؟ لماذا نغضّ الطرف عندما نصادف تمييزا على خلفية الجندر، أو العرق، أو القوم أو الطبقة؟ لماذا صمت العالم عندما حصلت كارثة يهود أوروبا وإبادة الأرمن في تركيا، أو القتل الجماعي في بيافرا؟ ولماذا تحتل الأخبار حول قتل الفلسطينيين أو حول حرب أهلية في أفريقيا موقعا هامشيا في وعي المجتمع الإسرائيلي؟ ظاهريا يحمل الادعاء حول السكوت مفارقة معيّنة، فنحن نعيش في عصر الكلام اللا- نهائي في الحيز العام، حيث تتوفر للمواطنين منصّات إعلامية عديدة يستطيعون إسماع صوتهم فيها: التلفزيون، والراديو، والصحافة والإنترنت. متناوليّة المعلومات أصبحت من البديهيات: فها هي الأرشيفات القديمة تُفتح للجمهور، وها هو مطلب شفافية المعلومات يحقق المزيد من الانجازات، وها هما التلفزيون والانترنت يعرضان علينا مئات القنوات . إذا لماذا ما زال هناك الكثير من السكوت والإسكات؟

يسعى كتاب يعرفون ويلتزمون الصمت: آليات الإسكات والإنكار في المجتمع الإسرائيلي، يسعى للإجابة على هذه الأسئلة ولسبر أغوار المسارات الاجتماعية المسكِتة والتي تدفع بقضايا مهمّة إلى هامش الوعي الجماهيري. يكشف المؤلفون في هذا الكتاب (وهم من الباحثين والصحفيين والمهنيين والنشيطين الاجتماعيين) مستويات منظومات الإسكات والكبت التي تعمل في صفوف الجمهور الإسرائيلي، وتحاول فك لغز العلاقة بين السكوت والمعرفة والتّصرّف.


قد يهمك أيضا
إصدارات أخرى

الانضمام الى القائمة البريدية