الكولونيالية وحالة ما- بعد الكولونياليّة

إثنولوجيا ترجمات وكتابات أصيلة

تحرير

البروفيسور يهودا شنهاف-شهرباني

الناشر دار النشر معهد فان لير ودار النشر هكيبوتس همِؤوحاد
اللغة العبرية
سنة الإصدار 2004
سلسلة سياقات دراسية

تتمحور النظرية ما بعد الكولونيالية حول تأثير الاستعمار الجديد المعاصر، وتأثير تاريخ الاستعمار على البنية الاجتماعيّة والاقتصادية والثقافية والسياسية. تنطلق هذه النظرية من فرضية مفادها أن البرادايم الكولونيالي يواصل فعله كعامل مركزيّ في بلورة وتصميم الوعي الحديث، حتى بعد انهيار الدول الاستعمارية الكلاسيكية.

تضم إثنولوجيا "الكولونيالية والحالة ما- بعد الكولونياليّة" بعض المؤلفات النظرية لأبرز المفكرين المناهضين للاستعمار ولمفكري تيار ما بعد الاستعمار، وتُلقي الضوء على دلالات الاستعمار وما بعد الاستعمار في السياق الإسرائيليّ.
يضم القسم الأول نصوصا بقلم فرانس فانون (من كتاب بشرة سوداء، أقنعة بيضاء)؛ ألبير ميمي (صورة المستعمَر والمستعمِر)؛ إدوارد سعيد (من مؤلَّف الثقافة والامبريالية)؛ وهومي بابا (من مؤلّف الهامشيّة والثقافة المعاصرة)؛ وغياتاري شكربارتي سبيفاك (من كتاب الماركسية وتفسير الثقافة).ي

تألّف القسم الثاني من الكتاب من مؤلفات أصيلة لبعض أبرز الكتاب الإسرائيليين حول قضايا المكان، والإثنيّة، والقوميّة، والهجرة، والتأريخ، والدين، والثقافة. يتموقع هذا الكتاب على التقاطع بين الدراسات الثقافية، والاقتصاد السياسيّ، والتاريخ، وعلم الاجتماع، والأنثروبولوجيا، والفلسفة، والجغرافيا الاجتماعيّة.
البروفيسور يهودا شنهاف-شهرباني، هو زميل بحث مرموق في معهد فان لير في القدس، ومحرّر دورية "تيئوريا وبيكورت" (نظرية ونقد)، ومحاضر في قسم علم الاجتماع والأنثروبولوجيا، في جامعة تل أبيب، وقد شغل في الماضي منصب رئيس هذا القسم. درّس شنهاب في كل من جامعة ستانفورد، برينستون، ويسكونسين وكولومبيا. من كتبه الأخيرة: اليهود-العرب، قومية، دين وإثنية (2003، عام عوفيد)؛ اليهود الشرقيون في إسرائيل (2002، محرّر مشارك، هكيبوتس هميؤوحاد ومعهد فان لير)؛ آلة التنظيم (1995، شوكن)؛ و Manufacturing Rationality (1999، منشورات أوكسفورد).


قد يهمك أيضا
إصدارات أخرى

الانضمام الى القائمة البريدية