منظورات شرقيّة، منظورات يهوديّة

سنوات النشاط: 2015 - 2017

الحالة:

ناشطة
المشاركون: 

إيلي أوشروف، د. شيلي ألكَيام، د. إليعيزر باومغيرطين، د. الموغ بيهار، د. يوحاي بن غداليا، د. أمير بينبجي، د. غاي براخا، د. نواح غيربير، كيرين دوتان، د. دورون دانينو، عيدو هَراري، د. يالي هَشاش، رعي حَغاي، عيران حَكيم، د. حنان حَريف، د. هيليل كوهين، سمدار كوهين، د. مالكا كاتس، د. نيسيم ليئون، د. أفيعاد مورينو، د. عاموس نوي، د. حايا ساسبورتاس، د. مناشيه عانزي، هّدار فيلدمان، آفي رام تسوريف، ترتسا كالمان، تمير كاركاسون، د. هَداس شبات-نادير، ليلاخ تورجمان

مجموعة البحث "منظورات شرقيّة، منظورات يهوديّة" هي استمرار لمجموعة يهود المشرق، سؤال الإستشراق والوعي المعاصر، التي نشطَت في السنوات الأخيرة في معهد فان لير في القدس. تنغمس المجموعة في إلقاء نظرة مجدّدة على أسئلة "يهود المشرق" في السياقات التاريخية والمعاصرة. هذه النظرة تتخطى التقسيمات المعرفية والمفاهيميّة التقليديّة بين الانشغال التاريخي بالجاليات اليهودية في الشرق، والانشغال الاثنوغرافي والسوسيولوجي باليهود الشرقيين في إسرائيل، وتسبر أغوار القطيعة التي خلقتها هذه التقسيمات بين الحاضر الشرقيّ وماضيه. أولا، وقبل كل شيء، يوفّر هذا الإطار البحثيّ لقاءً متواصلا ومثمراً بين باحثين شبّان يحضرون معهم التصورات التاريخية التي تميّز مهد بن تسفي من ناحية، والتصورات المعاصرة التي تميز معهد فان لير من الناحية الثانية. هذا اللقاء خلق إطار تفكير يمكّن فيه النقاش بالمنظور الشرقي بأوجهه المختلفة من إضاءة عدد من أسس أطروحة العَلمنَة بمفهومها الواسع بضوء نقدي، وإعادة النظر في الثنائيات التي ترتكز عليها (متديّن-علماني، غرب-شرق، قومي-ديني) عبر التأريخ الذي تُنتجه نظريّة العلمنة هذه، وعبر الممارسات السائدة التي تنبع منها وتعيد تكريسها.

تتمحور المجموعة في تحليل أبعاد مختلفة من نقد العلمنة عبر مصطلحات أساسية كـ"النـزعة المسيحانية" و"النـزعة التقليدية" من خلال الرغبة في مراجعة النحو الذي قد تَقترح من خلاله بدائل للثنائية القابعة في أساس النظام العلماني. اشتقاقا من ذلك تنغمس المجموعة في مراجعة ظواهر تاريخية متنوعة تجتمع في إطار واحد (بدءا من فكر "تسفات" ("صفد") في القرن السادس عشر وصولا إلى الشعر الشرقي المعاصر، والفكر الذي نما في الشرق، وذاك الذي نما في الغرب)، والوقوف عند الخطوط المفاهيميّة التي تربط فيما بينها، في مسعى لطرح نقد واسع للفكر الغربيّ والإسرائيلي المعاصر الذي نما داخله. في هذا الإطار عقدت المجموعة مؤتمرا شاملا في تشرين الأول من العام 2015، خصصته للمنظورات التي تُستشفّ من العمل المشترك. تواصل المجموعة لقاءاتها الدورية، كما تعقد أياما دراسية مركّزة.

ملفات مرفقة: