نقل الذاكرة والخيال الفني

سنوات النشاط: 2012 - 2015

الحالة:

غير ناشطة
المشاركون: 

دانا أريئيلي-هوروفيتش، مئير أبيلفيلد، ميخال أهاروني، عليزا أورباخ، إيتي بن-زاكين، ميخال بن-نفتالي، ياعيل حارسونسكي، يونتان حايموفيتش، رينا دودائي، شلوميت ريمون-كينان، ليئا زَهافي، موطي سنداك، غاليلي شاحَر، أيتان شتاينبيرغ، نعماه شيك، يهوديت عنبار، ميطال غامبشو-حايموفيتش، يولندا غمبيل، يوهنا غوتسفيلد، يفعات غوطمان، غاري غولدشتاين، حبيبة فديا، دانيئيل فريدمان، ماندي كهانا، نوعا كورين، منويلا كونسوني، يميما كوهين، أوديا كوهين-راز، ساندرا مئيري، عماليا مرغولين، رعياه موراغ، سوسانا هيلير، إيلي واكيل

الحالة المتطرّفة للمحرقة تضع أسئلة تأسيسيّة في كلّ ما يتعلّق بالذاكرة؛ ذاكرة الفرد وذاكرة المجتمعات المحلّـيّة: هل هي مجرّد تجميع، أم توثيق تاريخيّ، أم هي كذلك بالضرورة تعبير عن استكمال سرديّ فنّيّ للأمور الناقصة في "تفاصيل الواقع"؟ وما هي الأدوات النيرولوجيّة والسيكولوجيّة والتاريخيّة لفهم هذا المسار؟

تطرح المحرقة، كقضيّة انطلاق، سؤالاً ثاقبًا حول أشكال صياغة وكتابة الذاكرة المنقولة. استخدمت النازيّة وسائل الدعاية السرديّة/ الفنّـيّة استخدامًا مكثّفًا وغير مسبوق، وفي أوج هذا المسار ارتُكبت المحرقة منذ بدايتها (وفي كلّ مراحلها) من خلال استخدام متعمَّد للغشّ والإخراج المضلّل. على الرغم من ذلك، لم يُناقش حتّى اليوم السؤالُ التالي: كيف يمكن تخليص نقل الذاكرة من براثن إعادة إنتاج الحكاية النازيّة ومؤثّراتها الغرائزيّة؟ هل بمقدور الفنّ كشف النقاب عن مسارات الغشّ والتضليل بقوّة وجدانيّة معاكسة، أم إنّه سيقوم عِوضًا عن ذلك باستنهاض الغرائز ذاتها؟ ما هي المعركة على نقل الذاكرة عبر تعميم أو إقصاء أجزاء منها؟ ومن هنا، هل نستطيع مطالبة العمل السرديّ/ الفنّيّ بالتزام أخلاقيّ وبمسؤوليّة عن تأثيراته الأخلاقيّة على المستقبل؟
سيشارك في مجموعة النقاش كتّاب وفنّانون إلى جانب باحثين من حقول معرفيّة مختلفة: اختصاصيّين نفسيّين، وباحثين في الدماغ، ومؤرّخين، وباحثين في الأدب والثقافة. سيُدار النقاش من خلال تناول أعمال فنّـيّة وأدبيّة، ونصوص بحثيّة نقديّة. تستطيع مجموعة البحث إلقاء ضوء مجدّد على ظاهرة نقل الذاكرة وتصميمها عبر عمليّة السرد الفنّيّ، وعلى استحقاقاتها الأخلاقيّة في منطقتنا، وفي عالم متغيّر. تعمل مجموعة البحث على إنتاج مقالات بحثيّة والتعمّق في العمل الأدبيّ والفنّيّ.

تمحور اللقاء الأوّل حول عرض الموضوع العامّ والتعارف بين أعضاء المجموعة. تحدَّثَ كلّ واحد من المشاركين حول مجالات إبداعه أو بحثه وارتباطه (أي المشارك) بموضوع الذاكرة والخيال الفنّـيّ. عُقد اللقاء الثاني في متحف "ياد فَشيم" بإرشاد من عضوة المجموعة يهوديت عنبار أمينة المتحف الرئيسيّة، وكذلك بإرشاد إليعاد موريه-روزينبيرغ، أمينة معرض "البورتريه الأخير، فنّانون يوثّقون في المحرقة". تناول اللقاء قضايا مُتحفيّة تتعلّق بنقل الذاكرة كما تظهر في متحف "ياد فَشيم" المجدّد. في اللقاء الثالث، إلتقت المجموعة مع الكاتب أهارون أبيلفيلد حيث تحدّث عن الذاكرة والخيال الفنّـيّ المتشابكتين في قصصه. وتناول اللقاء الرابع المميّزات العصبيّة (النيرولوجيّة) والسيكولوجيّة والبدنيّة للذاكرة. وتمحور كلّ واحد من اللقاءات الخمسة التالية حول نوع فنّيّ مختلف: الموسيقى؛ المسرح؛ السينما؛ الفنّ التشكيليّ؛ الأدب؛ وحول أسئلة بحثيّة تُستبطَن منها. يقف أعضاء المجموعة وغيرهم من الضيوف في مركز اللقاءات- كلّ بحسب فنّه وبحثه.

Meetings: 
20.04.2012

 פגישה עם פרופ' אהרון אפלפלד-חלק א

20.04.2012

 פגישה עם פרופ' אהרון אפלפלד-חלק  ב

21.12.2012

מפגש  עם מנדי כהנא