لمن السيادة في جبل مَيْرون؟

منصة فان لير للنقاشات العامّة

20.07.21

تحديد قبر الراب شمعون بار يوحاي في جبل ميرون جعل المكان يعتَبرُ- بمفاهيم كثيرة- الأهم في إسرائيل من حيث القدسية. وعلى الرغم من أهميته الهائلة في الكينونة الإسرائيلية، إلا أنّ حضور دولة إسرائيل الرسمية في المكان شبه معدوم. على ضوء المأساة التي حصلت في احتفالية "لاغ بَعومر" هذا العام سنسعى لمراجعة الأبعاد القوميّة والسياسيّة للمكان المقدس في ميرون، وفحص العلاقة بين هذه الأبعاد والدلالات الدينية والتاريخيّة: ماذا يعني المكان المقدّس في دولة عصريّة؟ ما هي العلاقات بين القدسيّة الدينيّة والسّيادة العلمانية؟ ما هي الخلفية الاجتماعيّة والتاريخية لغياب الدولة في ميرون؟ وهل يمكن التفكير بالمجتمع في إسرائيل بدون مكان مقدّس؟

لقراءة التقرير "جبل ميرون (الجرمق) – ما الذي تغير بين 2015 واليوم؟"

المشاركون

راحيلي إيبنبويم، رئيسة مجال المجتمع الحاريدي، معهد شحاريت

رفائيل بلولو، سينمائي؛ كلية الفنّ المعماري، التخنيون

البروفيسور إلحنان راينر، جامعة تل أبيب؛ المدير الأكاديمي، المكتبة الوطنية

د. أوريان شاحر، كلية الفن المعماري، التخنيون

يدير الندوة: عيدو هَراري، معهد فان لير في القدس

الانضمام الى القائمة البريدية