الحاريديون قلقون على الجسم أم على الرّوح؟

الحاريديون قلقون على الجسم أم على الرّوح؟

طرح التعامل مع أزمة الكورونا الكثير من الأسئلة وأشار إلى الفروق العميقة بين المجتمع الحاريديّ والمجتمع العام. ثمّة أسباب عدة لهذه الفروقات، لكنّ ثمة صعوبة تواجهها قطاعات من المجتمع غير الحاريدي في تفهّم تصميم قطاعات من المجتمع الحاريدي على التصرف بالطريقة التي تتصرف فيها، وهذه الصعوبة آخذة بالتعاظم.

الندوة المسائية التي ستعقد في معهد فان لير في القدس بمشاركة عيدو هراري ومناحيم نافيت ود. رفكا نريا- بن شاحر ستتناول الأسئلة والأفكار- ما الذي يدفع آلاف الأشخاص الذين ينتمون لمجموعة يشكل فرض "وحرصتم جدا على أرواحكم" أحد قيمها الأساسيّة أن يخاطروا بأنفسهم وبأرواح الكثيرين؟ ما الذي سيحصل في الحيز المدنيّ في اليوم الذي يلي الأزمة؟ هل سيكون بالإمكان رأب الصدع الآخذ بالاتساع؟

يبث الحدث في موقع معهد فان لير بصورة حية ومباشرة، وكذلك في صفحة الفيسبوك التابعة للمعهد، وعلى قناة اليوتيوب.

عقد حدث مماثل في المعهد ببث حي في السنة الماضية، "بيكواح نيفيش"، والدولة، و"كيدوش هَشيم": المجتمع الحاريدي وحالة الطوارئ، بمشاركة عيدو هراري، وتسيبورا غوطمان، والحاخام يسرائيل غروبيس، والبروفيسور ماعوز كهانا، وتمحور النقاش في هذا الحدث حول حدود السلطة، والخطاب العامّ المتطرف الذي تولّد ضدّ المجتمع الحاريدي على ضوء أزمة الكورونا.

هنا يمكنكم هنا العثور على محاضرات إضافية عقدت في المعهد حول موضوع الدين والعولمة.

إصدارات المعهد حول موضوع المجتمع الحاريدي:

الحاريديون الإسرائيليون

حاريديون قلقون على مستقبل الدولة

 

تاريخ الإصدار:3.3.2021
كتابة: دانيئيلا شاربيط
تصوير: يوسي زامر، شتيل

لمقالات أخرى >>>

الانضمام الى القائمة البريدية