خيط تفاؤل-افتتاح دفيئة السينما

خيط تفاؤل-افتتاح دفيئة السينما

في بداية شهر آذار افتُتحت الدفيئة الفكريّة لصانعات وصنّاع السينما الوثائقيّة في معهد فان لير في القدس. هذه الدفيئة تعمل للسّنة الثالثة على التوالي، بالاشتراك مع منتدى الأفلام الوثائقية في اسرائيل، وسينماتك القدس، ويلتقي في إطارها باحثون وباحثات وصانعات وصناّع في مجال السينما الوثائقية، وهي توفّر أيضًا لقاءا بين طرائق تفكير البحث الأكاديميّ وعالم العمل السينمائيّ الوثائقيّ، من خلال السّعي إلى التّعامل مع الفجوات بين وجهات النّظر المختلفة في التّفكير وتطوير الأفكار.

تتمحور الدفيئة هذا العام في إطار مواضيعيّ واحد، وقد اخترنا أحد عشر مشروعًا تتناول أبعادًا مختلفة من إسرائيل في الشرق الأوسط، وعلاقات اليهود والفلسطينيّين. د. أساف دافيد وصف هذه المشاريع في اللقاء الافتتاحي بأنّها تعرض: "براعم شراكة في واقع يتميّز بالفصل".

تحمل بعض هذه المشاريع طابعًا تاريخيًا، وتضيئ زوايا ووجهات نظر من الماضي، تلك التي لا تشكّل جزءا من التاريخ الرسميّ لدولة إسرائيل، لا بل إنّها تناقضه؛ وثمّة مشاريع تتناول صورة الوضع الراهنة- إن كان الحديث يدور حول العنف والجريمة في المجتمع العربيّ في أيامنا هذه، أم حول تحليل تأثير جدار الفصل على المحيط البشريّ والطبيعيّ في طرفيّ الجدار؛ ثمّة مشاريع أخرى تتناول قصص شخصيّات متميزة تكشف قصّة حياتها عن جوانب غير معروفة للمجتمعين اليهوديّ والفلسطينيّ، والصراع فيما بينهما؛ وثمّة مشاريع تعرض نظرة على المستقبل أو من المستقبل، من خلال التّفكير بقصّ حكاية جديدة أو عرض بدائل للسّرديات المتعارف عليها.

تبلورت طريقة عملنا في الدفيئة من خلال التجربة التي راكمناها من جهة، وبالاستناد إلى النّقاشات في مجموعة صنّاع وصانعات السينما من الجهة الثانية. يبدأ كلّ لقاء من لقاءات الدفيئة بمحاضرة لباحث/ة يعرض/ تعرض نظرة رحبة حول المواضيع المتعلّقة بالمشروع، وفي القسم الثاني من اللقاء يُعرَض المشروع وتناقشه المجموعة من خلال التمحور في ارتباطه بالمحاضرة، ومن خلال التّشديد على الأسئلة السينمائيّة المطروحة للتداول.

مضى وقت قصير منذ افتتاح الدفيئة هذا العام لكنّ الأمور ما انفكّت تحمل طابع التشويق! شكرا لصانعات وصناع السينما الوثائقيّة الذين يشاركون في الدفيئة هذا العام: ميخال أفيعاد، ودافيد أفيك، ودانئيل أل-بيلغ، ودودي باتيمير، وعوفر بنحاسوف، وياعيل بيرلوف، وإيهاب جادالله، وشادي حبيب الله، وراز حزون، ومايا دي فريس كيدم، وآنا سومرشاف، وأسنات طرابلسي، وعوزري كيدار، وروني مانور، وطال ميخائيل، وتمار ياروم، وبلال يوسف.

 

تاريخ النشر: 15.3.2021
كتابة:  رونا براير- غارب
تصوير : نيرا بيريغ

 

لمقالات أخرى >>

الانضمام الى القائمة البريدية